المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وفاة السيدة سكينة بنت الإمام الحسين عليه السلام عام 117 هـ - 5ربيع الأول


الحر
04-13-2005, 06:07 PM
اللهم صلّ على محمد وآلأ محمد

يصادف اليوم الخامس من شهر ربيع الأول من السنة 117 للهجرة ذكرى وفاة سكينة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب - عليهم السلام - هذه العلوية الطاهرة التي شرفها الله بأن جعلها بنتاً لأمام واختاً لأمام وعمة لأمام .

وسكينة واحدة من الذين عاشوا واقعة كر بلاء .. حيث كانت مع الركب الحسيني منذ انطلاقه وحتى رجوعه فمرت عليها تلك المحن والرزايا فسمعت و رأت ما تنأى له الجبال .

ونحن عندما نتحدث عن هذه العلوية الطاهرة يتبادر إلى أذهاننا معنى المظلومية وكيف أن بني أمية ومن سار على نهجهم زوروا الحقائق وفقدوا كل المعايير والقيم الإسلامية والإنسانية .

فنعجب من كتابات بعض المؤرخين ومنهم صاحب كتاب الأغاني حيث يقول : إن سكينة كانت من ذوات مجالس الغناء وأن مجلسها كان حافلاً بأهل الطرب والمغنين وشعراء الحب والهيام وكان يتحاكم عندها الشعراء والمغنون مشتبهاً بينها وبين سكينة بنت عبد الله بن الزبير ، فهل نسى أم تناسى إنها ممن إحترق قلبه في فاجعة كر بلاء فلا ندري متى كانت سكينة من أهل الطرب الغناء ، أقبل كربلاء أم بعدها؟ .

لم يتح لسكينة بنت الحسين عليهما السلام ما أتيح لآل الحسين من الظهور على ساحة أحداث كربلاء ؛ لتلهب الأجواء بالخطب والبيانات ، فإن مهمة ذلك موكول إلى الكبار من أهل هذا البيت الطاهر . فمع وجود أخيها الإمام ، وعمتها العقيلة ، وأم كلثوم ، وأختها فاطمة ، فإن سكينة كانت في عداد الهاشميات الصغيرات ، والمخدرات اللواتي لم يتحملن مهمة التبليغ بعد ، ولم تظهر إلا بعد أن حط الآل ركبهم في المدينة ، وأخذت تستذكر فيما بعد أحداث الفاجعة ؛ لتروي لنا نتفا مما علقت بها ذاكرتها من محن وأحداث.

لذا أمكن للدعايات الأموية ، والطعون الزبيرية ان تأخذ دورها في إدخال اسم « سكينة » ضمن مسلسل الأقاصيص ، التي تسيء الى أهل بيت الحسين الأقدس ، الذين ما فتأت الأمة تستذكر فيهم طهارة الرسالة ، وقداسة الحق العلوي ، ومن ثم تحتفظ في ذاكرتها صور المأساة التي أقدمت عليها يد البطش الأموي ، التي لم تحفظ لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حرمته في أهل بيته المطهرين من كل دنس ، والمبرئين من كل عيب .

عمدت الدعاية الأموية إلى تدنيس سمعة أهل هذا البيت الطاهر ؛ لتقلل من عبء وزر جناياتها ، وتخفف من ثقل ما ارتكبه الأمويون في حق أهل هذا البيت ، ولتصرف الأذهان عن مظلوميتهم.

انها أصابع أموية تسعى بكل جهدها إلى تشويه صورة كل من ينتسب لأهل هذا البيت الطاهر في محاولة تستبطن القضاء على هذا الدين وإبداله بالجاهلية التي استحكمت في نفوسهم .

ولكن ما المانع أن يصفوا سكينة بهذه الصفة بعد أن وصفوا بها رسول الله من قبل كما ورد في صحيح البخاري !؟ .

ولا يسعنا إلا أن نقول لصاحب كتاب الأغاني :

وإذا ما تحول المفكر بوقاً *** استوى الفكر عندها والحذاء

سلام الله عليكم يا اهل البيت وطهركم تطهيرا


ضريح السيدة سكينة من الخارج


http://www.khadmat.org/aalalrasool/aalalrasool/album/photo/j_1.jpg

من الداخل

http://www.khadmat.org/aalalrasool/aalalrasool/album/photo/j_3.jpg

Pure_Smilling
04-13-2005, 11:09 PM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

شكر الله سعيكم عزيزي الحر

أسأل الله تعالى أن يمُنَّ عليكم وعلينا بشفاعة محمد وآل محمد (ص) ، بمحمد وآل محمد (ص)

عشق الغدير
04-21-2005, 03:49 PM
تسلم ايدك اخوي على الموضوع الرائع ...

أنوار الزهراء
03-12-2008, 10:09 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


سلام الله عليكم يا اهل بيت النبوة وموضع الرسالة

︽ الحر ︽



عظم الله أجورنا وأجوركم

وأحسن الله عزائنا وعزائكم



نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-12-2008, 10:13 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



http://www.shia4up.net/out.php/i99605_1156584632abbas.jpg


كانت السيدة سكينة سيدة نساء عصرها وأوقرهنّ ذكاءً وعقلاً وأدباً وعفة، وكانت تزيّن مجالس نساء أهل المدينة بعلمها وأدبها وتقواها، وكان منـزلها ندوةً دائمة للعلم والفقه والحديث.

لقد اشتهرت سيدتنا "سكينة" بهذا الإسم الذي لقّبتها به أمها الرباب. ويظهر أن أمها أعطتها هذا اللقب لسكونها وهدوئها، وعلى ذلك فالمناسب فتح السين وكسر الكاف التي بعدها، لا كما يجري على الألسن من ضم السين وفتح الكاف

أما اسمها الحقيقي فقد اختلفوا فيه، فمنهم من قال "آمنة" ومنهم قال "أمينة"، وآخرون قالوا "أميمة"


أما تاريخ مولدها فلم يعرف على وجه الدقة، وإن كانت أكثر الروايات رجّحت مولدها في العام 47هـ. وعلى هذا القول يكون عمرها عند استشهاد والدها الإمام الحسين(ع) في كربلاء حوالي أربع ة عشر عاماً

وقد ولدت الرباب للإمام الحسين(ع): سكينة وعبد الله، أما عبد الله فقد قتله القوم رضيعاً في حجر أبيه يوم العاشر من محرم الحرام، في واقعة كربلاء الخالدة، مع مَن قتل من أهل البيت(ع) والأصحاب الأوفياء

أما السيدة سكينة فقد عاشت فاجعة كربلاء، ورأت مصرع أبيها وأخوتها وأهل بيتها، وأصحاب أبيها، وقد أثّرت فيها تلك المصائب تأثيراً عميقاً

بعد واقعة الطف انتقلت سكينة إلى رعاية الإمام السجاد(ع)، حيث عاشت حياة حافلة بالعلم والأدب والنشاط الاجتماعي، وكان خصومها يقرّون لها بنسبها ومناقبها

توفيت السيدة سكينة في شهر ربيع الأول من عام 117هـ في المدينة المنورة.


نسألكم الدعاء

حنين الأمومة
03-12-2008, 06:28 PM
:195:

عظم الله لك الاجر يامولاي ياصاحب الزمان .

عظم الله اجوركم واحسن الله عزائكم

وحشرنا واياكم مع محمد وال محمد عليهم السلام .

ملاك الأرض
03-12-2008, 08:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد و آل محمد و عجل فرجهم و العن اعداءهم



عظم الله لكم الأجر يا سادتي و مولاي اهل البيت ...

عظم الله لكم الأجر يا شيعة و موالين ...

مع خالص عزائي :220: :21: :220:

أنوار الزهراء
03-14-2008, 09:16 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



السيدة سكينة بنت الامام الحسين بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب، جدها الاعلى رسول الله صلى الله عليه وآله، وجدتها فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين، وعمها الامام الحسن المجتبى وعمتها زينب عقيلة آل ابي طالب، واخوتها الامام زين العابدين، وعلي الاكبر وعلي الاصغر عبد الله الرضيع شهيدا كربلاء صلوات الله عليهم اجمعين



ولدت في حجر الإيمان ، وترعرعت في كنف معدن القداسة ، وعجنت طينتها بالعفة والنزاهة . فنشأت متأثرة بحسن التربية ، وكرم الأخلاق ، وعنوان المجد والسؤدد .
جللها كرم الأصل بجلباب الشرف ، وألبسها مطارف الحياء والمعرفة والأدب .
ومما لا ريب فيه فقد بلغت حفيدة الزهراء ، وسليلة البيت النبوي الشريف ، الذروة العليا في الجمال والكمال ، والتقى والورع ، وسلكت السبيل الواضح في مجاهدة النفس ، والطريق الذي لا يشوبه أي انحراف أو ميل نحو ملذات الدنيا .

ذكر السيد عبد الرزاق الموسوي : أن الحسن المثنى بن الحسن بن أمير المؤمنين (ع) أتى عمه ابا عبد الله الحسين (ع) يخطب إحدى ابنتيه « فاطمة ـ او سكينة » فقال له أبو عبد الله (ع) :
اختار لك فاطمة ، فهي أكثرهما شبهاً بامي فاطمة بنت رسول الله (ص) أما في الدين ، فتقوم الليل كله ، وتصوم النهار ، وفي الجمال ... تشبه الحور العين .
وأما سكينة : فغالب عليها الاستغراق مع الله تعالى فلا تصلح للرجل.

يمضي الزمن وتدور الأيام ، والسيدة سكينة فتبرز من بين نساء عصرها علماً وتقى وورعاً وزهادة

وتاتي فصول عاشوراء وأحداث الاليمة رافقت سكينة سلام الله عليها اباها وامامها الحسين صلوات الله عليه في رحلته الاستشهادية الى كربلاء، لتعيش هناك فجائع الطف وواقعة عاشوراء المذهلة، وهي تنظر الى اخوتها واعمامها وبني عمومتها واصحاب ابيها الاوفياء، يقتلون ويقطعون، فتعيش مع اهل بيتها تلك الاحزان والفجائع المريرة وكان من صورها العجيبة سبي بنات الرسالة، ومنهن سكينة بنت الامام الحسين بن امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليهم السلام
ويظهر الحقد الأموي وتنبعث الإفتراءات على البيت العلوي ولم تسلم هذه السيدة الجليلة من ذلك فلقد نسبت إليها الكثير بوضع القصص والمفتريات و اموراً لم تكن بها
فنرى ما رواه صاحب الأغاني مثلاً يورد أخبارا في تعرضها لعمر بن أبي ربيعة ، وسماع شعره في الغزل الصريح . قال :
« اجتمع نسوة من أهل المدينة ، من أهل الشرف ، فتذاكرن عمر بن أبي ربيعة وشعره وظرفه وحسن حديثه ، فتشوقن إليه وتمنينه ، فقالت سكينة بنت الحسين (ع) أنا لكنَّ به .
فأرسلت إليه رسولاً وواعدته « الصورين » وسمت له الليلة والوقت ، وواعدت صواحباتها فوافاههن عمر على راحلته ، فحدثهن حتى أضاء الفجر وحان انصرافهن فقال لهن : والله إني لمحتاج لزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والصلاة في مسجده ، ولكن لا أخلط بزيارتكن شيئاً .(استغفر الله من هذه الفرية )
ففي حين نجد بعض المؤرخين يصفون فاطمة بنت عبد الملك زوج عمر بن عبد العزيز بالتقوى والدين والورع
فالعاقل والمنصف لايكاد أن يقبل مثل هذه الاسرائيليات على سيدتنا سكينة سلام الله عليها لكنخت العادة جرت أن تدي مثل هذه الأمور أهل البيت لأنها من سلالة آل علي.

السلام عليك يا بنت الأطهار وحبيبة قلب الحسين العطشان وسلة أبي الفضل الحيران عليكم مني سلام الله أبداً ما بقيت وبقي الليل والنهار
وعظم الله أجورنا واجوركم أيها الآعضاء الكرام



نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-14-2008, 09:21 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



((سكينة بنت الحسين ومصائب كربلاء عليها ))


إن لسكينة بنت الحسين عليها السلام مواقف ومصائب كثيرة وكبيرة في كربلاء مصائب تفجع عليها القلوب ألماً وحزناً وتبكي العيون دموعاً ودماً ، لما جرى على أهل هذا البيت الطاهر من قتل وتشريد وترويع وإحراق للخيام وسبي أهل بيت النبوة من بلاد إلى بلاد ، واليوم نستعرض أيها الأخوة الكرام جزءً يسيراً جداً من مصائب السيدة سكينة


سكينة واستشهاد علي الأكبر :


بعد أن بكى الإمام الحسين عليه السلام عند البدن المقطع لعلي الأكبر نادى شبان بني هاشم :
( تعالوا احملوا أخاكم ) .وذهب الإمام إلى خيمة نساء أهل البيت بعيون باكية فسألته سكينة : يا أبتي ، لماذا أنت حزين ؟ أين أخي علي ؟ فبكى الإمام ثم قال :" بُنية قتلواه اللئام".
فصاحت سكينة : و ااخاه وا علياه

وصرخت وقامت كي تخرج من الخيمة فمسكها الإمام عليه السلام وقال :

" يا ابنتاه اتقي الله واستعملي الصبر"


فقالت سكينة :

يا أبتاه كيف تصبر من قتل أخوها وشرد أبوها

فقال الإمام عليه السلام

" إنا لله وإنا إليه راجعون"


سكينة واستشهاد علي الأصغر :


كان علي الأصغر في حجر أبيه عندما أصابه سهم العدو في نحره النحيف وسال الدم على صدره . فأعاده الإمام عليه السلام إلى الخيمة واستقبلت سكينة أباها وقالت: يا ابة لعلك سقيت أخي الماء .
فنزلت الدموع من عيني أبيها وقال :

" بُنية هاك أخاك مذبوحاً بسهم الأعداء "

( معالي السبطين ، ج1،ص 260)


وداع الإمام الحسين عليه السلام لسكينة :


حين رآى الإمام الحسين عليه الأجساد المدماة لأصحابه وشبان بني هاشم هيأ نفسه لمحاربة العدو ونادى :

" هل من راحم يرحم آل الرسول ، هل من ناصر ينصر ذرية الطاهرة البتول"

ثم ذهب إلى المخيم ونادى :

"يا سكينة يا فاطمة يا زينب يام كلثوم عليكن مني السلام فهذا آخر الاجتماع وقد قرب منكن الافتجاع "

وارتفع صوت نساء أهل البيت بالبكاء وقلن : الوداع ، الوداع ، الفراق ، الفراق
ونادت سكينة :

يا أبتاه أإستسلمت للموت فإلى من اتكل
فقال الإمام الحسين عليه السلام :

" يا نور عيني كيف لا يستسلم للموت من لا ناصر له ولا معين "

فقالت سكينة :

فردنا إلى حرم جدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم
فقال الإمام الحسين عليه السلام :

" لو ترك القطا لنام "

وعندما سمعت سكينة هذا الكلام من أبيها ، بكت ، وبكى الإمام الحسين عليه السلام أيضاً ، وضمها إلى صدره ، ومسح دموعها وقبلها وقرأ الأبيات التالية :

سيطولُ بعدي يا سكينة فاعلمي

منك البكاء إذ الحمام دهاني

لا تحرقي قلبي بدمعك حسرة

ما دام مني الروح في جثماني

فإذا قتلتُ فأنت أولى بالذي

تبكينه يا خيرة النسوان


سكينة وفرس أبيها المظلوم:

حينما سمعت نساء أهل البيت صوت الفرس ، التفتت زينب سلام الله عليها إلى سكينة وقالت :

قد جاء أبوك بالماء فاخرجي إليه لتشربي
ولما خرجت سكينة من الخيمة ، رأت فرس أبيها قد جاء لوحده ، بلا راكب ، ملطخ بالدم فصاحت: وا قتيلاه وا غريباه وا حُسيناه وا محمداه واجداه وا فاطمتاه ......

يقول فاضل دربندي : وضعت سكينة يدها على الرأس وقرأت الأبيات التالية :

مات الفخارُ مات الجود والكرم

وأغبرت الأرضُ والآفاق والحرمُ

وأغلق الله أبواب السماء فلا(فما)

ترقي لهم دعوة تجلى بها الهممُ

يا اخت قومي انظري هذا الجواد أتى

ينبئك ان أبن خير الخلق مخترم

مات الحسين فيا لهفي لمصرعه

وصار يعلوا ضياء الامة الظلم


ولما سمعت سائر نساء الحرم بكاء سكينة ، خرجن من الخيمة وشاهدن فرس الإمام الحسين بلا راكب فضربن وجوههن بايهديهن وقلن : وامحمداه واعلياه واحسناه واحسيناه اليوم مات محمد مصطفى اليوم مات علي المرتضى اليوم ماتت فاطمة الزهراء


سكينة عند جسد أبيها :

حين مرت بنات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على مكان قتل الحسين عليه السلام وأصحابه وقعت أنظارهن على الشهداء فألقين أنفسهن من المراكب إلى الأرض وضربن على وجوههن وذهب كل واحدة إلى شهيد ، واجتمعت زينب وأم كلثوم وسكينة وفاطمة عند البدن المقطع للامام الحسين عليه السلام وأجهشن بالبكاء...... وضمت سكينة الجسد المدمي لأبيها إلى صدرها وبكت وجاء عدد من الأشخاص ورفعوها عن البدن المطهر لأبيها

( المجلسي ، بخار الأنوار،ج45،ص 59)

وورد في كتاب مصباح الكفعمي ان سكينة قالت : عندما استشهد أبي الإمام الحسين عليه السلام ، ضممته إلى صدري ثم أغمي علي ، وفي ذلك الحال سمعته يقوم
شيعتي ما إن شربتم ري عذب فاذكروني
أو سمعتم بغريب أو شهيد فاندبوني

فالسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين



نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-14-2008, 09:24 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



http://www.alshirazi.net/monasabat/monasabat/sukayna1.jpg



الاسم الشريف :

سكينة بنت الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام،
وأمها الرباب بنت امرؤ القيس بن عدي الكلبي معدية،
وهي ام عبدلله بن الحسين



اخوتها:

قال الشيخ المفيد رحمه الله كان للحسين عليه السلام ستة اولاد،
وعليه يكون اخوتها خمسه وهُم:

1- علي بن الحسين الاكبر زين العابدين كنيته أبو محمد
وأمه شاه زنان بنت كسرى يزدجرد

2- علي بن الحسين الأصغر ،قتل مع أبيه بالطف،وأمه ليلى بنت
أبي مرّة بن عروة بن مسعود الثقفي.

3- جعفر بن الحسين عليه السلام وأمه قضاعية،
وكانت وفاته في حياة الحسين عليه السلام.

4- عبدلله بن الحسين قتل مع أبيه صغيراً،
جاءه سهم وهو في حجر أبيه فذبحه

5- فاطمة بنت الحسين عليه السلام وأمها أم اسحاق
بنت طلحة بن عبيد الله التيمي


وفاة السيدة الجليلة :

توفيت السيدة سكينة بنت الحسين عليه السلام بعد مضي 56 سنة
على فاجعة كربلاء، وكانت وفاتها في والمدينة المنورة سنة 117هـ.

وقد حضرت هي وأمها الرباب فاجعة كربلاء الدامية مع سيد الشهداء
فكان لها بلاءاً حسناً في ايصال مظلومية آل بيت النبوة وصوت الحسين
عليه السلام إلى العالم اجمع وبخاصة اثناء السبي من الكوفة الى الشام

والسيدة سكينة عليها السلام لم تتزوّج غير ابن عمّها عبد الله بن الامام الحسن
عليه السلام فقط وفقط، وزواجها بغير ابن عمّها من الأباطيل التي طبل لها رواة
السوء، والمرتزقة من حثالات الأمة نسبة تعدّد الأزواج للسيدة سكينة عليها السلام،
فقد خبطوا في ذلك خبط عشواء ،وغاب عنهم مقياس العلم والأخلاق والأمانة،
فكالوا لأهل البيت الطاهرين وأتباعهم ومحبيهم شتّى أنواع البهت والتهم
والإفتراءات،كل ذلك بسبب ولائهم لأهل البيت الذين أذهب الله الرجس
وطهرهم تطهيراً. وفي يوم وفاتها اشترى محمد بن عبد الله النفس الزكيّة
عطراً وعوداً بأربع مائة دينار وأحرقها حول نعشها وقد رام خالد بن
عبد الملك حاكم المدينة إهانة الجنازة بسبب حرارة الجو بتأخير تشيعها وقال:

إصبروا حتى آتي للصلاة على الجنازة لكنه لم يأت، لذا بقيت الجنازة بلا دفن
إلى الليل ثم صلى عليها أخوها الامام زين العابدين عليه السلام وعلى قول
يحيى بن الحسن، وعلى قول آخر محمد بن عبد الله بن الحسين ودفنت باحترام،
فسلام ُ عليها سيدة جليلة العالمة يوم ولدت ويوم رحلت ويوم تبعث ان شاء الله


السلام عليك يا بنت الأطهار
وحبيبة قلب الحسين العطشان وسلة أبي
الفضل الحيران عليكم مني سلام الله أبداً
ما بقيت وبقي الليل والنهار
وعظم الله أجورنا واجوركم أيها الآعضاء الكرام



نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-01-2009, 08:58 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


http://www.alshirazi.net/monasabat/monasabat/sukayna1.jpg

السيدة سكينة بنت الإمام الحسين بن علي بن أبى طالب


اسمها ونسبها :

السيّدة سكينة بنت الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب ( عليهم السلام )

أُمّها :

السيّدة الرباب بنت امرئ القيس القضاعية

سيرتها :

روي أنّ لها السيرة الجميلة والعقل التام ، وكانت على منزلة كبيرة من الجمال والأدب والكرم والسخاء الوافر ، وروى العلاّمة المجلسي في مساعدتها للفقراء

( أراد علي بن الحسين ( عليهما السلام )

الحج فأنفذت إليه أخته سكينة بنت الحسين ( عليهما السلام ) ألف درهم فلحقوه بها بظهر الحرّة ، فلمّا نزل فرّقها على المساكين

حضورها في كربلاء :

حضرت السيّدة سكينة واقعة الطف مع أبيها الإمام الحسين ( عليه السلام ) وشاهدت مصرعه ، واعتنقت جسد أبيها بعد قتله

كانت مع السبايا :

أُخذت مع السبايا ، ورؤوس الشهداء إلى الكوفة ، ثمّ منها إلى الشام ، بعدها عادت مع أخيها الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) والسبايا إلى المدينة المنوّرة

حب الإمام الحسين ( عليه السلام ) لها :

روي أنّ يزيد بن معاوية لمّا أدخل عليه نساء أهل البيت ( عليهم السلام ) قال للرباب ( أُم سكينة )
أنت التي كان يقول فيك الحسين وفي ابنتك سكينة :

لعمرك إنّني لأحبّ داراً

تكون بها سكينة والرباب

وأحبّهما وأبذل جلّ مالي

وليس لعاتب عندي عتاب

فقالت : نعم ، والظاهر من الشعر أنّه ( عليه السلام ) كان يحبّها حبّاً شديداً

وفاتها :

توفّيت السيّدة سكينة ( رضي الله عنها ) في الخامس من ربيع الأوّل 117 هـ ، ودفنت بالمدينة المنوّرة



نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-01-2009, 09:05 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


http://www.alshirazi.net/monasabat/monasabat/sukayna1.jpg


نرفع أحر التعازي لمقام أبي عبدالله الحسين

ولمقام صاحب العصر والزمان بذكرى وفاة السيدة سكينة

كما نعزي مراجعنا العظام والعلماء الأعلام والأمة الإسلامية كافة

فعظم الله لنا ولكم الأجر


السيّدة سكينة بنت الحسين(ع)

كانت السيدة سكينة سيدة نساء عصرها وأوقرهنّ ذكاءً وعقلاً وأدباً وعفة، وكانت تزيّن مجالس نساء أهل المدينة بعلمها وأدبها وتقواها، وكان منـزلها ندوةً دائمة للعلم والفقه والحديث

لقد اشتهرت سيدتنا "سكينة" بهذا الإسم الذي لقّبتها به أمها الرباب. ويظهر أن أمها أعطتها هذا اللقب لسكونها وهدوئها، وعلى ذلك فالمناسب فتح السين وكسر الكاف التي بعدها، لا كما يجري على الألسن من ضم السين وفتح الكاف

أما اسمها الحقيقي فقد اختلفوا فيه، فمنهم من قال "آمنة" ومنهم قال "أمينة"، وآخرون قالوا "أميمة"

أما تاريخ مولدها فلم يعرف على وجه الدقة، وإن كانت أكثر الروايات رجّحت مولدها في العام 47هـ. وعلى هذا القول يكون عمرها عند استشهاد والدها الإمام الحسين(ع) في كربلاء حوالي أربع ة عشر عاماً

وقد ولدت الرباب للإمام الحسين(ع): سكينة وعبد الله، أما عبد الله فقد قتله القوم رضيعاً في حجر أبيه يوم العاشر من محرم الحرام، في واقعة كربلاء الخالدة، مع مَن قتل من أهل البيت(ع) والأصحاب الأوفياء

أما السيدة سكينة فقد عاشت فاجعة كربلاء، ورأت مصرع أبيها وأخوتها وأهل بيتها، وأصحاب أبيها، وقد أثّرت فيها تلك المصائب تأثيراً عميقاً

بعد واقعة الطف انتقلت سكينة إلى رعاية الإمام السجاد(ع)، حيث عاشت حياة حافلة بالعلم والأدب والنشاط الاجتماعي، وكان خصومها يقرّون لها بنسبها ومناقبها

توفيت السيدة سكينة في شهر ربيع الأول من عام 117هـ في المدينة المنورة.

نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-01-2009, 09:11 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


http://www.alshirazi.net/monasabat/monasabat/sukayna1.jpg


لم يتح لسكينة الحسين عليهما السلام ما أتيح لآل الحسين من الظهور

على ساحة أحداث كربلاء ؛ لتلهب الأجواء بالخطب والبيانات

فإن مهمة ذلك موكول إلى الكبار من أهل هذا البيت الطاهر

فمع وجود أخيها الإمام ، وعمتها العقيلة ، وأم كلثوم ، وأختها فاطمة

فإن سكينة كانت في عداد الهاشميات الصغيرات

والمخدرات اللواتي لم يتحملن مهمة التبليغ بعد

ولم تظهر إلا بعد أن حط الآل ركبهم في المدينة

وأخذت تستذكر فيما بعد أحداث الفاجعة

لتروي لنا نتفا مما علقت بها ذاكرتها من محن وأحداث

وإذا كانت سكينة بنت الحسين عليهما السلام

لم تسلط عليها أضواء أحداث الفاجعة ؛ يتعامل معها وجدان الأمة

كأحد مظلومي هذا البيت الطاهر

ولم تستطع الأمة أن تستعرض السيدة سكينة في ركب المظلومين

من آل الحسين عليهم السلام ، الذين شاهدوا مصارع ذويهم الأبرار

وسكينة ، واسمها آمنة ، وإنما سكينة لقب لقبتها أمها الرباب بنت امرئ القيس

وتزوج سكينة بنة الحسين عبدالله بن حسن بن علي

أمه بنت الشليل بن عبدالله البجلي ... فقتل مع عمه الحسين بالطف

ابن تغري بردي في«النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة»

قال : واسمها آمنة وأمها الرباب



اللهم بحق السيدة سكينة وابيها الشهيد الا ماقضيت حوائجنا وحوائج

المؤمنين والمؤمنات وفرجت كربنا وكرب المؤمنين والمؤمنات

وشافيت مرضانا ومرضى المؤمنين والمؤمنات اجمعين

برحمتك يا ارحم الراحمين وبحق محمد وآله الطيبين الطاهرين



نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-01-2009, 09:20 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


http://www.alshirazi.net/monasabat/monasabat/sukayna1.jpg



((سكينة بنت الحسين ومصائب كربلاء عليها ))

إن لسكينة بنت الحسين عليها السلام مواقف ومصائب كثيرة وكبيرة في كربلاء مصائب تفجع عليها القلوب ألماً وحزناً وتبكي العيون دموعاً ودماً ، لما جرى على أهل هذا البيت الطاهر من قتل وتشريد وترويع وإحراق للخيام وسبي أهل بيت النبوة من بلاد إلى بلاد ، واليوم نستعرض أيها الأخوة الكرام جزءً يسيراً جداً من مصائب السيدة سكينة

سكينة واستشهاد علي الأكبر

بعد أن بكى الإمام الحسين عليه السلام عند البدن المقطع لعلي الأكبر نادى شبان بني هاشم :

( تعالوا احملوا أخاكم ) .وذهب الإمام إلى خيمة نساء أهل البيت بعيون باكية فسألته سكينة : يا أبتي ، لماذا أنت حزين ؟ أين أخي علي ؟ فبكى الإمام ثم قال :" بُنية قتلواه اللئام"

فصاحت سكينة : و ااخاه وا علياه

وصرخت وقامت كي تخرج من الخيمة فمسكها الإمام عليه السلام وقال : " يا ابنتاه اتقي الله واستعملي الصبر"


فقالت سكينة : " يا أبتاه كيف تصبر من قتل أخوها وشرد أبوها

فقال الإمام عليه السلام " إنا لله وإنا إليه راجعون"

سكينة واستشهاد علي الأصغر

كان علي الأصغر في حجر أبيه عندما أصابه سهم العدو في نحره النحيف وسال الدم على صدره . فأعاده الإمام عليه السلام إلى الخيمة واستقبلت سكينة أباها وقالت: يا ابة لعلك سقيت أخي الماء .
فنزلت الدموع من عيني أبيها وقال :" بُنية هاك أخاك مذبوحاً بسهم الأعداء "


( معالي السبطين ، ج1،ص 260)


وداع الإمام الحسين عليه السلام لسكينة

حين رآى الإمام الحسين عليه الأجساد المدماة لأصحابه وشبان بني هاشم هيأ نفسه لمحاربة العدو ونادى :

" هل من راحم يرحم آل الرسول ، هل من ناصر ينصر ذرية الطاهرة البتول"

ثم ذهب إلى المخيم ونادى :

"يا سكينة يا فاطمة يا زينب يام كلثوم عليكن مني السلام فهذا آخر الاجتماع وقد قرب منكن الافتجاع "

وارتفع صوت نساء أهل البيت بالبكاء وقلن : الوداع ، الوداع ، الفراق ، الفراق
ونادت سكينة : يا أبتاه أإستسلمت للموت فإلى من اتكل

فقال الإمام الحسين عليه السلام :

" يا نور عيني كيف لا يستسلم للموت من لا ناصر له ولا معين "

فقالت سكينة : فردنا إلى حرم جدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم

فقال الإمام الحسين عليه السلام :" لو ترك القطا لنام "

وعندما سمعت سكينة هذا الكلام من أبيها ، بكت ، وبكى الإمام الحسين عليه السلام أيضاً ، وضمها إلى صدره ، ومسح دموعها وقبلها وقرأ الأبيات التالية

سيطولُ بعدي يا سكينة فاعلمي

منك البكاء إذ الحمام دهاني

لا تحرقي قلبي بدمعك حسرة

ما دام مني الروح في جثماني

فإذا قتلتُ فأنت أولى بالذي

تبكينه يا خيرة النسوان

سكينة وفرس أبيها المظلوم

حينما سمعت نساء أهل البيت صوت الفرس ، التفتت زينب سلام الله عليها إلى سكينة وقالت

قد جاء أبوك بالماء فاخرجي إليه لتشربي

ولما خرجت سكينة من الخيمة ، رأت فرس أبيها قد جاء لوحده ، بلا راكب ، ملطخ بالدم فصاحت: وا قتيلاه وا غريباه وا حُسيناه وا محمداه واجداه وا فاطمتاه

يقول فاضل دربندي : وضعت سكينة يدها على الرأس وقرأت الأبيات التالية :

مات الفخارُ مات الجود والكرم

وأغبرت الأرضُ والآفاق والحرمُ

وأغلق الله أبواب السماء فلا(فما)

ترقي لهم دعوة تجلى بها الهممُ

يا اخت قومي انظري هذا الجواد أتى

ينبئك ان أبن خير الخلق مخترم

مات الحسين فيا لهفي لمصرعه

وصار يعلوا ضياء الامة الظلم


ولما سمعت سائر نساء الحرم بكاء سكينة ، خرجن من الخيمة وشاهدن فرس الإمام الحسين بلا راكب فضربن وجوههن بايهديهن وقلن : وامحمداه واعلياه واحسناه واحسيناه اليوم مات محمد مصطفى اليوم مات علي المرتضى اليوم ماتت فاطمة الزهراء

سكينة عند جسد أبيها :

حين مرت بنات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على مكان قتل الحسين عليه السلام وأصحابه وقعت أنظارهن على الشهداء فألقين أنفسهن من المراكب إلى الأرض وضربن على وجوههن وذهب كل واحدة إلى شهيد ، واجتمعت زينب وأم كلثوم وسكينة وفاطمة عند البدن المقطع للامام الحسين عليه السلام وأجهشن بالبكاء...... وضمت سكينة الجسد المدمي لأبيها إلى صدرها وبكت وجاء عدد من الأشخاص ورفعوها عن البدن المطهر لأبيها

( المجلسي ، بخار الأنوار،ج45،ص 59)



نسألكم الدعاء

أنوار الزهراء
03-01-2009, 09:24 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


http://www.14masom.com/mktba-mosawara/19/images/big/15.jpg



السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين

وعلى الأرواح التي حلت بفنائك

عليك مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار

ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين

وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين

وعلى أخيه أبي الفضل العباس وأخته زينب الحوراء جميعا ورحمة الله وبركاته

السلام عليكِ سيدتي ومولاتي سكينه ورحمة الله وبركاته

سلام الله عليك حيث كابدت أهوال عظيمه في السبي

ولكن المؤرخين لم يكتبوا شيءا عنها الا أشياء قليله

فسلام الله عليها يوم ولدت ويوم تبعث حبة بعد الموت



عظم الله أجوركم بوفاة السيدة الجليلة سكينة سلام الله عليها




نسألكم الدعاء

يوزرسيف
03-01-2009, 03:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

وعجل فرجهم الشريف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة وبعد : عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب السيدة سكينة وشكرا لمراقبتنا أنوار الزهراء على هذه السيرة

زينبية
03-02-2009, 04:43 AM
عظم الله لكم الاجر بهذه الفاجعة الكبرى
رزقكم الله شفاعتها
يوم لاينفع مال ولا بنون
لكم احر التعازي

أنوار الزهراء
03-02-2009, 08:50 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


http://www.14masom.com/mktba-mosawara/19/images/big/15.jpg



عظم الله أجورنا واجوركم بذكرى وفاة السيدة سكينة عليها السلام


سلام الله عليها وعلى أبيها


ولعن الله من ظلمهم وتابعهم إلى يوم الدين


اللهم بحق السيدة سكينة وابيها الشهيد


الا ماقضيت حوائجنا وحوائج المؤمنين والمؤمنات


وفرجت كربنا وكرب المؤمنين والمؤمنات


وشافيت مرضانا ومرضى المؤمنين والمؤمنات أجمعين


برحمتك يا أرحم الراحمين وبحق محمد وآله الطيبين الطاهرين





نسألكم الدعاء

عطر الزهور
02-16-2010, 12:33 PM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد

عظم الله أجورنا واجوركم بذكرى وفاة السيدة سكينة عليها السلام




بارك الله فيج ياانوار الزهراء